معجزه الربع الخالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معجزه الربع الخالي

مُساهمة من طرف حمودي دودي في الأحد يوليو 31, 2011 5:14 pm


باديء ذي بدء اتمنى من الهيئة العليا للسياحة في بلادي الاهتمام بهذا الكشف المذهل

في صحراء الربع الخالي وتوفير كل الامكانيات المطلوبه وتظافر جهود جميع الجهات المعنية

للنهوض بهذه المنطقة لجعلها معلم سياحي سيتوافد اليه السياح من كل مكان للتمتع

بالجو الصحراوي ومميزاته ومياهه الكبريتيه التي ممكن الاستفاده منها كمصحات علاجية

تظاهي المصحات العالمه ...

في امريكا تعمل رحلات في صحراء لوس انجلوس فقط لزيارة قصر المليونير الامريكي

" هوارد هيوز " !!!!

اذا الا تستحق هذه الاكتشافات في الربع الخالي تسيير رحلات سياحية ستدر دخلا

كبيرا للبلاد اضافة لتحويل السياح السعوديين الى الداخل بدلا من السفر للخارج مما

سينشط السياحه الداخية بأذن الله ...

تلك كانت مقدمة لهذا الموضوع الذي اتمنى ان يكون مفيدا لمن يطلع عليه ويعرف

ان في بلادنا امكانيات كثيرة من الممكن ان تستغل سياحيا ...


الرحلة الاستكشافيه :

بدأ فريق العلماء الدوليين الذين يقومون حالياً برحلة تاريخية إلى الربع الخالي هي الأولى من نوعها تمتد اسبوعين في تفكيك العديد من الطلاسم الغامضة في أعماق الصحراء البكر تدريجياً مع مرور ستة أيام من الرحلة.
الفريق العلمي الذي يضم مختصين جيولوجيين وباحثين من عدد من دول العالم اكتشف (واحة) جميلة تتكون من بحيرة مياه زرقاء ممتدة على مسافة كبيرة وسط كثبان رملية عالية جداً اعتبرها أحد الجيولوجيين اكبر كثبان رملية في العالم وسماها (الكثبان النجمية) تحيط بهذه البحيرة التي ظهرت للفريق فجأة من بين الكثبان الرملية شواطئ خضراء في منظر بديع تتناثر على جوانبها اشجار (النخيل) وأنواع من الاعشاب البرية وقام الخبراء بجمع عينات من هذه المياه لتحليلها.





بحيرة المياه العذبة تبعد مسافة 50 كيلو شمال شرق منطقة الحصان الواقعة على الأطراف الشرقية للمملكة باتجاه الحدود مع دولة الإمارات .
وتقع ضمن مناطق سبخية و تعرف باسم "مطي" وتمتد بمسافة 3 كيلو باتجاه الشرق- غرب واحد كيلو متر باتجاه شمال - جنوب وتتكون من ثلاثة ينابيع حارة متوازية باتجاه شمال جنوب, والمياه الخارجية من هذه الينابيع على شكل متعرج باتجاه الشرق بطول 200م وارتفاع عن سطح الأرض 15سم وعرضها يتراوح بين 75-100 سم. وتم رصد بعض الأعشاب والنباتات والطيور بالقرب من المجاري المائية لهذه الينابيع .

وهي مياه حلوة تم قياس ملوحتها بواسطة المعمل المتنقل للهيئة حيث بلغت درجة الملوحة 400 جزء من المليون ونسبة الكبريت بها غير عالية ودرجة حرارتها تقريباً 30 درجة مئوية ويعتقد أنها قادمة من أعماق الأرض.





و هذي من على ارتفاع 5 كم في الفضاء.


بحيرات من الماء العذب و قد تكونت في قلب صحراء الربع الخالي. مساحة كل بحيرة تقارب الثنين كيلو متر على الاقل في العرض لكن لانها من ارتفاع 5 كم في السماء شكلها يبدو صغير


هل توقع احد منا ان يرى مثل هذه البحيرات في الربع الخالي.


وأكد احد سكان البادية من المنطقة ان عمر هذه البحيرة يعود لعشرات السنين بدليل عمر اشجار النخيل فيها مشيراً إلى ان البادية يستخدمون ماءها لسقي ماشيتهم.

ورجح احد المختصين ل (الرياض) احتمالية أن يكون ظهور هذه البحيرة بفعل سقوط (نيزك) على الأرض ادى إلى حدوث حفرة في باطنها سمحت بخروج الينابيع.

إلى ذلك تواصلت الاكتشافات العلمية للفريق حيث تم اكتشاف عدد كبير من آبار المياه الصالحة للشرب بعضها لايزيد عمقه عن 3,5 مترات وبعضها مياه كبريتية درجة حرارتها (31) وتخرج من ينابيع من باطن الارض بارتفاع 15سم في مناطق الحصان وعردة على خط سير الفريق.


















لم تكن رحلة الفريق العلمي الاستكشافي إلى صحراء الربع الخالي رحلة عادية؛ فقد كانت استثنائية بكل المقاييس؛ فهي الأولى من نوعها، والأولى في حجم الفريق العلمي والطاقم المرافق له سواء كان الأسطول البري أو المساندة الجوية أو السائقين وموفري الخدمات.هذه الرحلة التي نظمتها هيئة المساحة الجيولوجية السعودية (مكتب جدة) وبموافقة من المقام السامي حققت أهدافها المرجوة، فكانت هناك اكتشافات مهمة تتعلق بالمياه الموجودة في الربع الخالي وأنواعها وكيفية الاستفادة منها، وهناك دراسات مهمة عن نباتات الربع الخالي من جوانب عدة لا سيما استثمارها في وقف التصحر؛ كونها الأقدر على إيقاف زحف الرمال المتحركة, وهناك اكتشافات مهمة في الآثار القديمة لا سيما الربع الخالي قبل التاريخ، وهناك أكثر من دراسة عن طرق القوافل القديمة التي لها حضور في هذه الرحله.








اكتشاف هيكل انسان عملاق في الربع الخالي اكبر الظن انة من قوم عاد




صورة هيكل عظمى لإنسان عملاق وجدتة أرامكو السعودية فى الربع

الخالى وطوله حوالى 7 امتار

انظروا الى حجم الانسان بجانب جمجمتة!

الصورة إن كانت صحيحة فهى مصداق لما ورد فى القرآن الكريم عن عاد قوم هود والذين


عاشوا فى مدينة إرم فى منطقة الربع الخالى وقد ذكر الله سبحانه وتعالى أنه

زادهم فى الخلق بسطة وذكر أنهم

تحدوا بينهم وقالوا من أشد منا قوة وإتفقت الأحاديث على إنهم قوم عمالقه ضخام الجسم


وهذه الاية الكريمة التى تثبت صحة ما جاء فى هذه الصورة .


ورد ذكر إرم ذات العماد في سورة الفجر
:
{ ألمْ ترَ كيفَ فعلَ ربُكَ بعاد، إرمَ ذاتِ العماد،
التي لم يُخْلَقْ مثلُها في البلاد }
( سورة الفجر )


تاريخ المدينة


أنقاض ما يعتقد انها إرَم ذات العماد وهي مدينة عربية مفقودة تقع في القسم الجنوبي
لشبه الجزيرة العربية وقد تكون في الربع الخالي
أو اليمن أو ظفار في عمان و يذكر أنها كانت مدينة غنية و كانت تشكل مركزا تجاريا هاما في منطقة الشرق القديم .وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم ،
حيث ذكر في القرأن أن سكانها كانوا من العرب البائدة من قبيلة عاد .و يذكر بعض الباحثين أن ملك هذه المدينة كان يدعى شدّاد بن عاد
وأنه أردا ان يقيم الجنة الموعودة في الأرض.وكان له أخ اسمه شديد بن عاد .

وقد ورد ذكر إرَم في بعض الرقم الطينية القديمة لمدينة ايبلا في سوريا . كما ورد ذكر ارم ذات العماد و ملكها شداد في الليلة ال277 و الليلة 279 من قصص ألف ليلة وليلة .

كيفية الأكتشاف

تذكر الدراسات ان الربع الخالي
كان (الى وقت قريب نسبيا) مخضرا ومطيرا ومليئا بالغابات والبحيرات وان هناك مدينة اسمها أوبار مدفونة تحت
الرمال والتي يعتقد انها «أرم ذات العماد» التي ورد ذكرها في القرآن الكريم .
ومنذ ان اخبرنا القرآن الكريم بهذه المدينة
(التي لم يخلق مثلها في البلاد) والتكهنات تشير الى انها في الجزء الاقرب من عمان في الربع الخالي. وقد جرت عدة محاولات للكشف عنها
اشهرها محاولة المستكشف البريطاني الشهير فيلكس بين عامي 1927 و1930. غير ان هذه المحاولة فشلت كغيرها مما دعا لورنس العرب
الى وصفها ب«اطلانطس الرمال المفقودة» نسبة الى قارة الاطلانطس المفقودة في المحيط الاطلسي!

وفي عام 1981 تصادف وجود المنتج السينمائي الامريكي نيك كلاب في سلطنة عمان حين سمع عن مدينة أوبار المدفونة لأول مرة.
وحين عاد لامريكا لم يكف عن التفكير في هذه المدينة فانكب على دراسة كل ما ألف عنها وعن رحلات الاستكشاف التي فشلت في العثور عليها.
وذات يوم قرأ في مجلة «ساينس» الامريكية ان الاقمار الصناعية استطاعت تصوير مجاري انهار مدفونة تحت رمال الربع الخالي؛ فتساءل:
إن كانت الاقمارالصناعية قادرة على رؤية مجاري الانهار تحت الرمال؛

أليس بإمكانها اكتشاف طرق القوافل القديمة التي تمر بمدينة اوبار؟؟
فمن المعروف ان المدينة كانت ممراً للقوافل ومركزاً لتجارة البخور وكانت تتعامل تجاريا مع الشام وفارس وروما.
وعلى الفور اتصل نيك بكاتب المقال الذي ابدى استعداده لمخاطبة وكالة ناسا الفضائية وتزويده بالصور اللازمة؛ وهكذا تم الاتفاق
على أخذ صور لأعماق الربع الخالي في المنطقة التي حددها نيك لكشف ما اسماه «طريق القوافل الرئيسي» المار بأوبار .
وفي اكتوبر 1984 التقط مكوك الفضاء تشالنجر صورا رادارية اثبتت( مع صور اخذت من القمر راندسات) وجود ذلك الطريق .
غير ان تشكيل فريق البحث وايجاد التمويل اللازم لم يتيحا لنيك بدء حملة الاستكشاف الا في يوليو 1990 ومن مدينة صلالة انطلقت قافلة
من جيبات اللاند روفر لاعماق الصحراء في خط افترض نيك انه يمر (فوق) طريق القوافل المدفون تحت الرمال
. غير ان مهمتهم فشلت ولم يعودوا إلا بقطع خزفية أثبتت -رغم الإحباط الذي أصابهم- وجود حضارة قديمة ازدهرت في تلك المنطقة.

وبعد عودته الى الولايات المتحدة اكتشف نيك انهم ساروا في الاتجاة الخاطئ .. كما استلم من ناسا صورا جديدة اظهرت وجود شبكة من الطرق
(تحت رمال الربع الخالي) تلتقي في بقعة مميزة يعتقد أنها اوبار، وفي نوفمبر 1991م عاد مجددا الى عمان مسلّحاً هذه المرة
بصور أكثر دقة وفريق بحث من جامعة ميسوري- فضلا عن الامكانات الهائلة التي قدمتها الحكومة العمانية - . وفي منطقة لاتبعد كثيرا عن واحة سيشر
بدأ عمال الحفر يكتشفون بيوتا وطرقات ونظام ري في أعماق الرمال. وكم كانت سعادة نيك حين كان يرى اصدقاءه العمانيين يبدون دهشتهم
كدليل على ان مايرونه لايمت بصلة الى الماضي القريب او المحكي.. وكان افضل ما اكتشفوه سلسلة من الابراج كانت معدة لحماية الممتلكات الثمينة
وحلي وأوان زجاجية من روما وفارس والهند كدليل على تلاقي الحضارات في هذه المنطقة.. وفي الرابع من فبراير1992عقد نيك مؤتمرا
اعلن فيه اكتشاف «اطلانطس الرمال المفقودة» بعد سلسلة من المحاولات التاريخية الفاشلة!!

لاحظ هنا أن القرآن الكريم أشار الى وجود هذه المدينة قبل 1400عام وحتى في ذلك الوقت كان قد مضى عليها ألف عام مدفونة تحت الرمال!


انهار الربع الخالي

هنالك الكثير من الأحاديث النبوية التي ربطت بين حقائق علمية وقيام الساعة، لتكون هذه الحقيقة العلمية دليلاً على أن يوم القيامة لا بد أن يأتي، يكشف هذا البحث حقائق جديدة في علم المناخ تأتي لتشهد على صدق هذا النبي الأمي وذلك من خلال الصور التي التقطتها الأقمار الاصطناعية..........
من الأشياء العجيبة التي حدثنا عنها النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام، حديث يدلنا على تاريخ الصحراء في الجزيرة العربية، أو على أرض العرب إجمالاً، ويحدثنا عن شيء سوف يحدث بعد فترة من الزمن، يقول صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً) [حديث صحيح].
طبعاً هذا الحديث لا يمكن أن يتصوره إنسان يعيش في القرن السابع الميلادي، أي في العصر الذي قيل فيه هذا الحديث، لأنه لا أحد يتخيل أن الصحراء ستنقلب إلى مروج وأنهار، ولو تخيل ذلك لا يستطيع أن يتخيل أن هذه الصحراء كانت فيما قبل مغطاة بالأنهار والبحيرات والنباتات والمروج. ولكن النبي عليه الصلاة والسلام وهو الذي لا ينطق عن الهوى حدثنا عن هذا الأمر، وهذه معجزة تشهد على صدقه، ولم تنكشف أمامنا إلا حديثاً جداً.
في منتصف القرن العشرين بدأ العلماء يدرسون ما يسمونه دورة الطقس أو دورة المناخ، ووجدوا أن هنالك دورة للكرة الأرضية ليس حول نفسها أو حول الشمس أيضاً محور الأرض يدور حول نفسه، فالآن الأرض تميل أثناء دورانها على محورها بحدود 23 درجة ونصف عن هذا المحور، وبسبب هذا الميلان ينشأ كما نعلم الصيف والشتاء والربيع والخريف. ولكن هذا المحور مثلاً قبل آلاف السنين كانت درجة ميلانه أكبر مما هي عليه اليوم، وقبل ذلك كانت أكبر، ولذلك فإن الأرض كانت تمر بعصور يسمونها العصور الجليدية، ومنذ أكثر من عشرين ألف سنة كانت أوروبا (قارة أوربا) مغطاة تماماً بطبقات من الجليد يبلغ سمكها مئات الأمتار، هذه الطبقات التي غطت قارة أوربا بالكامل قالوا إنها حدثت في العصر الجليدي منذ أكثر من عشرين ألف سنة.
بدأ علماء وكالة ناسا في رحلتهم حول كوكب الأرض باستكشاف المناطق الأثرية، والمناطق التي تحوي الثروات الطبيعية مثل الغاز والبترول وغير ذلك،ويبحثون عن المعادن، وبحثوا في كل مكان. وأخيراً قالوا لماذا لا نبحث في صحراء الربع الخالي، وهي صحراء تمتد آلاف الكيلو مترات وهي خالية تماماً، يعني لا تكاد تجد فيها إنسان ولا بشر، ويستحيل على عقل إنسان أن يصدق أن هذه المنطقة كانت ذات يوم مغطاة بالأنهار والمروج.

صورة بالقمر الصناعي لصحراء الجزيرة العربية، وهذه المنطقة هي الأكثر جفافاً وخطورة في العالم، ولا يمكن لبشر أن يتوقع أن هذه المنطقة كانت ذات يوم تعج بالحياة والأنهار والغابات الكثيفة والمروج التي تمتد لآلاف الكيلو مترات.
بعد استخدام تقنيات المسح عن بعد، وجد العلماء آثاراً لغابات كثيفة ومروج تمتد لآلاف الأمتار. ويقول العالم الذي أشرف على هذا الاكتشاف قال بالحرف الواحد: "إن هذه المنطقة كانت ذات يوم مغطاة بالأنهار والبحيرات العذبة والنباتات والمروج، وأن هذه المنطقة كانت في ذلك اليوم أي الماضي أشبه بأوربا اليوم" يعني كانت تماماً تشبه أوربا في أنهارها ومروجها وأشجارها.
يقول الدكتور McClure في أطروحته للدكتوراه عام 1984 في لندن: إن منطقة الربع الخالي تشكلت قبل حوالي مليوني سنة، ولكن هذه الصحراء لا تبقى على حالها بل تتبع نظاماً جيولوجياً مدهشاً. حيث نلاحظ أن الأنهار والغابات تغطي هذه المنطقة كل فترة من الزمن.

أرسلت وكالة ناسا ذلك القمر الصناعي التابع لهم، وبدأ بالتقاط الصور بالأشعة تحت الحمراء، وبالأشعة الراديوية وباستخدام كل التقنيات المتاحة لديهم، وبعد أن أخذوا الصور (الصورتظهر لنا ما تحويه الأرض على عمق عدة أمتار تحت الرمال وتغطي مساحة 8000 كيلو متر مربع من الربع الخالي) وعندما قاموا بعرض هذه الصور وجدوا أشياء عجيبة. فقد وجدوا أن هذه المنطقة فيها آثار كثيرة لأنهار قديمة (أنهار كانت تتدفق بغزارة). ووجدوا آثاراً لبحيرات أيضاً. وقد تم تلوين الأنهار باللون الأزرق في الصورة.
يتابع الدكتور McClure: قبل 37000 وحتى 17000 سنة كانت مغطاة بالمروج والأنهار العذبة، ثم بعد ذلك حدث تغير في المناخ، وتشكلت الصحراء من جديد، وبعد ذلك أي قبل حوالي 10000 إلى 5000 سنة عادت وغُطيت بالمروج والغابات والبحيرات والأنهار. وهكذا وفق دورة عجيبة! وقد عثرنا في منطقة الربع الخالي على أسنان لفرس النهر، وكانت بحالة جيدة، وعثرنا على آثار لمخلوقات نهرية عديدة وحيوانات مثل الجمال والخراف والغزلان كانت ترعى ذات يوم!
ويتساءل الدكتور McClure هل يمكن للأمطار الموسمية أن تعود بغزارة إلى منطقة الربع الخالي فتعود البحيرات والمروج والأنهار من جديد؟
هناك بعض المؤشرات لذلك، ففي صيف 1977 جاءت أمطار موسمية ونزلت في الشمال الشرقي للربع الخالي ولكن بنسبة محدودة، ويرجح الدكتور McClure أن تعود الأمطار وتعود البحيرات والمروج إلى هذه المنطقة في وقت ما في المستقبل (مع أنه لم يطلع على الحديث النبوي!!).


تغطي صحراء الربع الخالي 650 ألف كيلو متر مربع، ويقول العلماء: (إن هذه المنطقة وبسبب تغير دورة الطقس سوف تعود إلى وضعها السابق أي كما كانت) يعني كانت مغطاة بالأنهار، وبعد فترة ستعود هذه الأنهار كما كانت، إذاً نحن أمام دليل مادي موثوق، أن هذه المنطقة كانت مغطاة بالأنهار وسوف تعود كما كانت عليه، وهذا ما أشار إليه الحديث النبوي قبل أربعة عشر قرناً: (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً).
والعجيب أن النبي عليه الصلاة والسلام لم يقل (حتى تأتي المروج والأنهار).. لا.. بل قال: (حتى تعود) لماذا؟ نستطيع أن نستنتج أنها كانت كذلك وستعود إلى ما كانت عليه، فأرض العرب كانت مروجاً وأنهاراً وستعود، وهذا ما يقوله العلماء بالحرف الواحد، وصوروه بأجهزتهم، ولذلك نحن اليوم أمام حقيقة يقينية لا يمكن لأحد أن ينكرها أو يشكك في صدقها. بل يقولون إن ما يميز صحراء الربع الخالي قبل عدة آلاف من السنين أنها كانت مغطاة بالأعشاب والمروج بشكل جذب الكثير من الحيوانات إليها.
لقد وجد الدكتور فاروق الباز مدير مركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن الأمريكية، أن نهراً يمتد لمسافة طويلة دفنته رمال الصحراء في الربع الخالي، وهذا النهر كان موجوداً قبل ستة آلاف سنة ويبلغ عرضه 8 كيلو متر وطوله 800 كيلو متر، وكان يعبر قلب الجزيرة العربية. هذا النهر كان ينبع من جبال الحجاز ويمتد ويتفرع إلى دلتا تغطي أجزاء كبيرة من الكويت حتى يصب في الخليج العربي.

صورة بالقمر الصناعي LANDSAT لجزء من صحراء الربع الخالي ويظهر عليها أنهار مدفونة تحت الرمال، وقد التقطت هذه الصورة وكالة الفضاء الأمريكية ناسا عام 1993 وأثبت العلماء بواسطة هذه الصور أن جزيرة العرب كانت مروجاً وأنهاراً!!! ويقول الباحثون إن منطقة الربع الخالي تحوي أكبر حقل نفط في العالم! وأنها من الممكن أن تزدهر مستقبلاً (وهذا ما عبر عنه النبي الكريم بقوله "تعود")!
لقد لاحظ الباحثون أن الغيوم تميل للتشكل فوق الأراضي المزروعة بنسبة أكبر من الأراضي القاحلة، ولذلك يقترحون (في دراسة جديدة Craig Dremann) أن يتم تشجير منطقة الربع الخالي وهذا سيساهم بجذب الغيوم إلى هذه المنطقة ونزول كميات كبيرة من الأمطار، وقد تعود كما كانت مروجاً وأنهاراً!
لقد قام الدكتور بلوم Ron Bloom من وكالة ناسا ببحث على الصحراء في جزيرة العرب ووجد أن هذه الصحراء كانت ذات يوم مليئة بالأنهار والمروج وحيوانات كثيرة كانت ترعى، وهي أشبه بأوربا اليوم! ووجد أن نفس الحقيقة تنطبق على الصحراء العربية جنوب ليبيا.
ويقول الدكتور بلوم إن أول مرة في التاريخ يعلم فيها الناس أن الجزيرة العربية كانت ذات يوم مغطاة بالأنهار في عام 1972 من خلال الصور الملتقطة بالأشعة الكهرطيسية بواسطة القمر الصناعي Landsat-1 حيث مكنتنا هذه التقنية من رؤية ما لم يره أحد من قبل! ثم في عام 1981 التقطت بعض الصور التي أكدت وجود آثار لمجاري أنهار في الصحراء، وفي عام 1994 تأكدت هذه الحقيقة أكثر.

صور ملتقطة بالقمر الصناعي التابع لوكالة ناسا تبين أن منطقة الصحراء العربية كانت أيضاً مغطاة بالأنهار والبحيرات والمراعي، ويقول العلماء إن هذه المناطق أهملها الناس خلال مئات السنين لأنهم اعتقدوا أنها صحراء منذ أن خُلقت ولا يمكن لشيء أن يوجد فيها. وهنا نتساءل: مَن الذي أوحى لمحمد صلى الله عليه وسلم بهذه المعلومة التي لم يكشفها إلا علماء وكالة ناسا بعد 1400 سنة؟!!!
إذاً لم يعلم العلماء بحقيقة شبه الجزيرة العربية وما تخفيه إلا في أواخر القرن العشرين أي بعد أربعة عشر قرناً من حياة المصطفى عليه الصلاة والسلام، وتأكدوا أن هذه الأنهار لابد أن تعود يوماً ما بسبب التغيرات المناخية، أليس هذا بالضبط ما أخبرنا به الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام عندما قال: (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً)؟!
ما هو هدف هذه الحقيقة الكونية؟
وهكذا يتجلى أمانا بوضوح أن أرض العرب وهي اليوم في معظمها صحراء، كانت ذات يوم أنهاراً ومروجاً وسوف تعود، بما يتطابق مئة بالمئة مع الحديث النبوي الشريف. وهنا لا بد أن نطرح أيضاً هذا السؤال: لماذا حدثنا النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام عن هذه الحقيقة الكونية وربطها بيوم القيامة؟ وما الذي يدعو هذا النبي الأمي إلى الحديث عن قضايا كونية ستحدث بعد آلاف السنين؟ إن هذه الأحاديث عندما تثبتها الأيام وتكشف لنا عن صدقها، إنما هي رد مادي على أولئك الملحدين الذين يدعون أن النبي نقل معلوماته من كتب الأولين، أو أنه كان يريد الزعامة والمال والشهرة!!!
نحن نعلم أن هنالك مئات الأحاديث التي تحدث فيها النبي عليه الصلاة والسلام عن معجزات علمية لم تنكشف إلا في هذا العصر وكأن النبي عليه الصلاة والسلام يخاطب هؤلاء الناس، يخاطب الملحدين أولاً المشككين برسالته، يخاطبهم ويقول: اعلموا أن الساعة سوف تأتي، وأن الله تبارك وتعالى سوف يهيئ لكم أحداثاً وظروفاً وتغيرات كونية تدلكم على اقتراب الساعة فهل تعودون إلى كتاب ربكم وإلى سنة نبيكم عليه الصلاة والسلام.
فكما أنكم ترون بأعينكم هذه الصور التي التقطتها الأقمار الاصطناعية لجزيرة العرب ولأكثر المناطق خلواً في العالم (صحراء الربع الخالي) ورأيتم ما تحويه من آثار لأنهار ومروج وبحيرات. وأن النبي صلى الله عليه وسلم عندما حدثكم عنها وقال لكم: (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً). فإن هذه الظاهرة لم تكن معلومة أبداً من قبل، لم يكن أحد يتصور أن المنطقة الأكثر جفافاً في العالم كانت مروجاً وأنهاراً، بل الأعقد من ذلك أن هذه الصحراء ستعود كما كانت!! إذاً هذا الحديث يشهد على نبوة المصطفى عليه الصلاة والسلام في هذا العصر.


قبائل الربع الخالي

هناك قبائل كثيرة تقطن الربع الخالي أو بعض أطرافه. وتتميز كل قبيلة بتقاليدها وعاداتها المميزة لها. ومن القبائل التي تقطن الربع الخالي ، قبيلة آل مرة ويرتبط اسمها بالربع الخالي ، ويقطن أفرادها في معظم أجزائه ، وآل كثير ويتركزون شرق الربع الخالي ، أما قبيلة الصيعر فهم في الجنوب بالقرب من شرورة . ومن قبائل الربع الخالي - أيضاً - المناهيل الذين يتركزون في الخرخير وما حوله ، والمهرة في جنوب الربع الخالي في مناطق الحدود مع عمان واليمن ، أما قبيلة يام فتقطن الجزء الجنوبي الغربي ، والدواسر في الجزء الغربي ، كما يتخذ المناصير والعوامر المناطق في الشمال الشرقي من الربع الخالي مقراً لهم .

مؤتمر هيئة المساحة الجيولوجية السعودية يصدر توصياته:

مطالب بتخصيص صحراء الربع الخالي المنطقة الإدارية رقم 14 في السعودية

جدة: علي مطير وعبد القادر الزهراني
ناشد الدكتور رشود بن محمد الخريف أستاذ جغرافية السكان في جامعة الملك سعود بالرياض الجهات المعنية بتصنيف الربع الخالي منطقة إدارية مستقلة، لتكون بذلك المنطقة الإدارية رقم 14في السعودية، حتى تساهم في ترسيخ الحركة السكانية في تلك المنطقة الغالية على قلوب الجميع، أثناء مداخلته في المؤتمر الصحافي الذي عقد بمناسبة انتهاء رحلة الفريق العلمي لاستكشاف صحراء الربع الخالي.
وأضاف «بعد المسح الذي قمنا به خلال رحلتنا والتي استمرت لمدة 13 يوماً في صحراء الربع الخالي، وجدنا أن هناك عددا من القبائل التي تسكن تلك المنطقة مثل قبائل آل مرة في معظم الأجزاء الشرقية، بالإضافة لآل كثير وآل راشد وقبيلة العفار وآل خوراني والمناهيل والمهرة والصيعر في الجنوب، وأخيراً المناصير والدواسر في غرب صحراء الربع الخالي، في الوقت الذي حافظت فيه المراكز العمرانية على تمركزها في الأطراف الشرقية والجنوبية الغربية والشمالية من صحراء الربع الخالي، ومعظم هذه المراكز تفتقر للعديد من الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء والمواصلات وخلافه، بينما تنعدم تلك المراكز كلما اتجهنا إلى وسط الصحراء، ولذلك أعتقد انه من المناسب الآن تحويل تلك المنطقة إلى منطقة مستقلة إدارياً تتمتع بكافة الخدمات، حتى يتمكن الأهالي هناك من مواصلة حياتهم دون الحاجة للجوء والهجرة إلى خارجها».
من جهته أرجع الدكتور محمد سلطان رئيس قسم الجيولوجيا في جامعة ويسترن ميتشيجن الأميركية السبب في وجود بعض التجمعات المائية في منطقة رملية وقاحلة كالربع الخالي انه يعود إلى وجود عدد من الصخور الرسوبية في باطن الأرض، تجمعت بها المياه عبر مئات السنين، وخلال الأزمنة الماطرة القديمة، التي عقبت فترة الجفاف التي شهدتها الكرة الأرضية آنذاك منذ أكثر من 10آلاف سنة تقريباً،

وألمح الدكتور سلطان إلى أن هناك أزمنة ماطرة في المستقبل ربما تشهدها معظم المناطق حول العالم، ستتسبب حتماً في خلق عدد من الأنهار والعيون الجديدة، ولكنها تحتاج لآلاف السنين حتى تحدث بحسب تغير حالة الطقس، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن تلك المياه التي تم اكتشافها بعضها صالح للشرب، فيما يحتاج الآخر إلى تنقية للإفادة منها في عملية الاستخدام الآدمي.
وكما أشارت «الشرق الأوسط» إلى إمكانية تضمن التوصيات المطالبة بإنشاء محمية لحفرة النيزك في صحراء الربع الخالي، وإنشاء مراكز للرصد وخدمة العمليات البحثية، تضمنت التوصيات أيضاً إنشاء قاعدة للبيانات، بحيث تكون مرجعية خاصة بالربع الخالي وكذلك تحديد المواقع ذات الأهمية الجيولوجية وتحويلها أيضاً لمحميات طبيعية، والبحث بشكل معمق في عملية التنمية المستدامة، ووضع الآليات والضوابط للمشاريع التطويرية للمنطقة، وتبادل الخبرات والمعلومات بين الجهات المختصة.
جدير بالذكر أن الرحلة التي استمرت 13 يوما ابتداء من 26 فبراير (شباط) وحتى الـ 9 مارس (آذار) الحالي وقطعت خلالها 3000 كيلو متر لكسر حاجز غموض صحراء الربع الخالي، بدأت باكتشاف بحيرة مائية كبيرة مطمورة من المياه العذبة تتكون من عدة ينابيع يعتقد أنها قادمة من أعماق الأرض، ويرجح أنها بعد عمليات الحفر المستقبلية قد تحتوي على مستودع مائي كبير للمياه العذبة للاستفادة منها في تغذية المناطق الشرقية من السعودية، وتعزيز الأمن المائي في البلاد، وتقع ضمن مناطق سبخية تُعرف بسبخة مطي، وعلى مسافة 50 كيلو مترا شمال شرقي منطقة الحصان الواقعة على الأطراف الشرقية للسعودية باتجاه الحدود مع دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما تمثل آخر اكتشاف لها في عدد من المدافن التي يعود تاريخها للعصور القديمة في منطقة يبرين (جنوب شرقي الرياض).


لاتنسو الرد
cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers cheers
avatar
حمودي دودي
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 38
العمر : 15
الموقع : البيت
العمل/الترفيه : سر خطير
المزاج : زهقان
تاريخ التسجيل : 31/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ززز....زززز...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى